المتحدث السياسي بإسم الزعيم الصدر: التدخل بشؤون الدول يرتبط بوجود مصلحة شخصية للمتدخل والزعيم الصدر ليس لديه ذلك

رد المتحدث السياسي باسم الزعيم العراقي السيد مقتدى الصدر (اعزه الله) السيد جعفر الموسوي على التصريحات المسيئة التي صدرت من وزير الخارجية البحريني خالد آل خليفة تجاه السيد الصدر، معتبراً انها تدل على “الخشية من النصح وتشخيص الاخطاء من قبل اصحاب العروش الخاوية”.

وقال الموسوي في تصريح خصَّ به غرفة اخبار الهيئة السياسية للتيار الصدري “ان سماحة السيد مقتدى الصدر يعتبر مصلحة الشعوب فوق المصالح الأخرى”، لافتاً الى “ان التدخل في شؤون الدول الاخرى والتحريض ضدها يتحقق حينما تكون هناك مصلحة نفعية ذاتية للمتدخل يروم تحقيقها لجني ثمارها”.

واكد الموسوي “التدخل مرهون وجوداً وعدماً بوجود المصلحة الخاصة”، مشيراً الى ان “الكل يعلم حقيقة حتى خصوم السيد الصدر ان وجدوا بانه لا يروم تحقيق مصلحة ذاتية او شخصية وهذا متفق عليه لدى الجميع”

واضاف الموسوي “حينما ينعدم وجود المصلحة الذاتية فان بيان الرأي او الاقتراح يعد الحل الأمثل الذي يتغافل عن الالتفات اليه الكثيرون حرصاً على مصالحهم وهو بمثابة النصح للوصول الى الصلح واستقرار المعمورة”.

هذا وبين الموسوي “لان الامن والاستقرار لا ينحصر بحدود جغرافية معينة لبلد ما، والجميع يتأثر بالمنطقة؛ جاء حرص الزعيم الصدر على الشعب العراقي وعلى ان لا تأتينا مشاكل بسبب الآخرين بسبب صراعات الآخرين”، مضيفاً “كفى بهذا الشعب حروباً وقتلاً ودماراً”.

وأشار الموسوي الى انه “ليس بجديد على اصحاب العروش الخاوية الذين يمسكون على عروشهم بدماء الأبرياء من ابناء شعوبهم، الخشية من النصح وتشخيص الاخطاء”، مضيفاً “هناك من يريد ان يركب الموجة ويكون في عداد المشهورين وفقاً لمبدأ خالف تعرف”.

وختم الموسوي تصريحه بالقول “الشعب العراقي وليس الجماهير الصدرية، اليوم ينتفض على مثل هذه التجاوزات غير اللائقة والبعيدة كل البعد عن الدبلوماسية”، معتبراً انها “لو صدرت عن وزير داخلية لكان الامر اهون، لكن ان تصدر من وزير خارجية بهذا الأسلوب “الجاهل” فهذه مصيبة وهي تعبر عن حال الحكام ومن يريد الحفاظ على عرشه وسنسمع من هؤلاء الكثير”.

‎تعليق واحد

  1. ابو طالب الخزعلي

    اللهم احفظ السيد مقتدى الصدر

اضافة رد