الساعدي: ذكرى استشهاد المُصلح الصدر تستحق ان ينكس لها علم العراق لأنه ابرز شخصية مقاومة بزمن الخوف

أبَّن رئيس كتلة الاصلاح والاعمار النيابية والقيادي في تحالف سائرون، الشيخ صباح الساعدي، الشهيد السعيد اية الله العظمى السيد محمد الصدر ونجليه الطاهرين في ذكرى استشهادهم الحادية والعشرين ببيان القاه في قاعة مجلس النواب

ونص البيان هو

بسم الله الرحمن الرحيم

(( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ))

يحار الانسان حين يقف على ساحل البحر ويأخذ جماله بناظريه اي جانب من جوانبه ينظر

هكذا عندما نقف اليوم إجلالا واكبارا للبحر الزاخر والعلم الفاخر  الشهيد السعيد آية الله العظمى السيد محمد الصدر

نقف اليوم نتلمس من منهجه وصراطه القويم ملامح طريق الاصلاح استكمالا لمشروع بناء وطن جريح ببراثن الارهاب والفساد

نقف اليوم نجدد العهد مع الدماء الطاهرة للشهيد الصدر ونجليه ومن سار على نهجه من الشهداء رضوان الله عليهم اجمعين

نقف اليوم تجسيدا واستكمالا لمسيرة الوفاء لسيد العرفاء وقائد ركب الاباة في زمن الطاغوت

نقف اليوم في ذكرى استشهاد رمز التصدي للظلم والدكتاتورية وصاحب الشرارة الكبرى في المقاومة في العراق دفاعا عن العراق وشعبه بكل اطيافه ومكوناته المفكر العراقي الكبير والعالم الاسلامي الجليل والعارف الإلهي السيد محمد الصدر ونجليه رضوان الله عليهم

مع اننا نعتقد اننا نعتقد ان ذكرى استشهاده تستحق ان ينكس العلم العراقي له لانه ابرز شخصية مقاومة في زمن الارهاب والخوف وكتم الأصوات تستحق التمجيد والتخليد وان ينكس لها علم العراق

عزائنا للشعب العراقي والأمة الإسلامية والعلماء الافذاذ عموما ولسماحة الزعيم العراقي حجة الإسلام والمسلمين السيد مقتدى الصدر وال الصدر الكرام بهذه الذكرى الأليمة على القلوب

ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

صباح الساعدي

4 / ذي القعدة / 1440

8 / 7 / 2019

اضافة رد